عجمان تحتضن سباق " ريد بل شل " لقيادة " العجلات الجانبية "

عجمان تحتضن سباق

عجمان تحتضن سباق " ريد بل شل " لقيادة " العجلات الجانبية "

تحتضن عجمان يوم 22 يناير الجاري السباق الفريد من نوعه «ريد بُل شلّ»، الذي يقام بالتعاون مع دائرة التنمية السياحية في عجمان، ويقوم بنظام التنافس في سباق الساعة، يقام وجهاً لوجه بين سيارتين، على أن يعمد كل سائق إلى رفع السيارة وقيادتها على عجلتين جانبيّتين.

وقامت اللجنة المنظمة بإنشاء مضمار سيقام خصيصاً للحدث في منطقة مواقف السيارات في مركز الإمارات للضيافة، وسط ترقب لمتابعة مهارات السائقين من المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، وسط روح المغامرة والاندفاع لديهم لاختبار قدراتهم بالسباق بهذه الطريقة المختلفة تماماً والنابعة من أسلوب محلي بحت.

و«شلّ» هو مصطلح محلّي يعني فنّ رفع السيارة وقيادتها على عجلتَين بدلاً من أربع، وقد أخذ الحدث هذه الهواية التي تتطلب مهارات استثنائية في فنون القيادة والاستعراض ليضعها في إطار رياضي آمن على مضمار خاص بعيداً من الطرقات العامة.

ويعتمد السباق على مبدأ الإقصاء، أي أن المواجهة الثنائية بين كل سائقَين ستنتهي باستبعاد الخاسر، ويكون الفائز السائق صاحب الزمن الأسرع بعد إنهائه السباق وعبوره خط النهاية، إنما مع احتساب العقوبات أو الأوقات التي يكسبها بحسب أدائه على المسار، فمن العوامل التي ستجعل الحدث أكثر تشويقاً، أنه يشتمل على قواعد خاصة وتحديات مميزة على المسار، فالسائق الذي يرتكب مخالفات سينال عقوبات تتراوح بين إضافة عدد من الثواني وصولاً إلى الاستبعاد المباشر، فالارتطام بالعوائق التي تحدد المسار، على سبيل المثال، أو الانطلاق الخاطئ سيكلّف صاحبه إضافة خمس ثوان، في حين سيتم حسم عشر ثوان من توقيته النهائي في حال نجح في تخطي تحدي البوابات بعد لمسها بسيارته.

ويُسمح بالمشاركة بسيارات إنتاج أو معدّلة ذات دفع رباعي أو ثنائي، على أن تكون مجهزّة كما السائقون بمعدات السلامة كافة، وستخضع سيارات المشاركين لمعاينة فنية لتأكيد أهليتها لخوض السباق، في حين يحق لكل متنافس بأن يكون لديه فريق صيانة يتألف من ثلاثة ميكانيكيين، أما اختيار المتنافسين في السباق فسيتم بعد تصفيات يخضع لها كل من تسجل للمشاركة ويمتلك المؤهلات لذلك. وسيتم اختيار أصحاب الأزمنة الأسرع في التصفيات، الذين سيتأهلون لخوض البطولة وجهاً لوجه.

وكان حدث «ريد بُل شلّ» أقيم للمرة الأولى على قمة جبل حفيت في مدينة العين قبل نحو 11 عاماً، ليشرّع الأبواب لإقامة هذه العروض والمنافسات في إطار رياضة منظّمة ذات قواعد وقوانين محددة، وعلى مضمار يراعي شروط السلامة كافة، بعدما كانت تقام على الطرقات.

إضافة تعليق