"أيام الشارقة التراثية" تحط رحالها في خورفكان السبت

"أيام الشارقة التراثية" تحط رحالها في خورفكان السبت

تنطلق في مدينة خورفكان بعد غد "السبت" سلسلة من الأنشطة التي تستعرض ثقافة الإمارات وتحتفي بتراث بلدان من مختلف أنحاء العالم ضمن فعاليات الدورة الـ18 من "أيام الشارقة التراثية" وتستمر حتى 3 أبريل المقبل.

وتتنوع فعاليات الأيام التي ينظمها "معهد الشارقة للتراث" في خورفكان بين الورش الإبداعية والفنية والعروض الشعبية والمحاضرات إلى جانب استضافتها لأكشاك الملابس والمأكولات التقليدية وإطلاق المسابقات الخاصة بالكبار والصغار وغيرها من البرامج التي تحوّل المدينة خلال أيام الحدث إلى كرنفال لعشاق التراث الشعبي.

وقال عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية : تتطلع الشارقة في تنظيمها لفعاليات الأيام إلى استعراض تراث بلدان العالم أمام أهالي ومقيمي وزوّار الدولة كافة، حيث كانت الأيام تعقد سنوياً على مداخل الشارقة جميعها في تعبير عن رسالة الإمارة تجاه حماية وإحياء التراث المحلي والإنساني ولكن الظرف الاستثنائي الذي فرضته جائحة "كورونا" جعل فعاليات الأيام تقام هذا العام في قلب الشارقة ومدينة خورفكان.

وأضاف: لقد كانت توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة منذ البداية تؤكد ضرورة أن تقام فعاليات الأيام في مختلف مدن الإمارة ليتاح أمام الجمهور الفرصة للاستمتاع بالحدث والمشاركة فيما يقدمه من ورش وأنشطة ومحاضرات وتعميم فائدته خاصة لدى الأجيال الجديدة الذين نحرص سنوياً على أن نخصهم بسلسلة فعاليات وأنشطة نوعية تعمق وعيهم بأهمية التراث.

ويشهد اليوم الأول من الحدث في خورفكان تنظيم فعاليات تهدف إلى التعرف على الغوص من أجل اللؤلؤ ورحلة إلى فنون موسيقية متنوعة ومحاضرة حول دور المتاحف في الحفاظ على الموروث ومعرض "مكتبة الموروث" التابعة لمعهد الشرقة للتراث وغيرها من الأنشطة والمعارض الدائمة.

إضافة تعليق